Commencez. C'est gratuit
ou s'inscrire avec votre adresse courriel
القيادة par Mind Map: القيادة

1. انواع القيادة

1.1. القائد الأوتوقراطي

1.1.1. يعتمد القائد الأوتوقراطي على السلطة الرسمية المخوله له بموجب قوانين وأنظمة المنظمة ويميل بالتفرد بعملية صنع القرار دون مشاركة المرؤوسين ويتميز هذا القائد بالحزم الشديد وتحديده الدقيق للواجبات والسلطات الممنوحة لكل فرد في المنظمة ويختلف عن القائد الديكتاتوري بأنه نشيط وفعال وليس متسلطًا على مرؤوسيه وهو فعال في إقناع مرؤوسيه بما يريده.

1.2. القائد الديمقراطي

1.3. القيادة الشخصية

1.3.1. تزاول القيادة هنا عن طريق الاتصال المباشر بين القائد والأفراد ويصل التوجيه والتحفيز شخصيًا من القائد وهذا النوع شائع ويمتاز بالبساطة والفعالية

1.3.2. تتميز هذه القيادة بأسلوب مشاركة العاملين في عملية صنع القرار والتخطيط ووضع السياسات، فالقائد هنا يقترح الأعمال مع توصياته ولكنه سيهتم بموافقة الجماعة قبل وضع هذه الأعمال موضع التنفيذ ويؤمن القائد بقدرات وإمكانيات مرؤوسيه ويستطيع توظيفها لصالح العمل.

1.4. القيادة الأبوية

1.4.1. يتميز هذا النوع من القيادة بالعلاقة المباشرة بين القائد والأفراد ويتضح هنا مدى اهتمام القائد براحة ورفاهية الأفراد التابعين له ، ويؤخذ هذا النوع من القيادة صعوبة تنمية واستقلال الجماعة واعتمادهم على أنفسهم ، ويعتمد نجاح القائد على استمرارية الخدمات الأبوية التي يقدمها لهم .

1.5. القيادة غير الرسمية

1.5.1. وهي القيادة التي تتكون داخل مجموعات التنظيم الاجتماعي غير الرسمي دون أن ترتبط بوظيفة رسمية في الهيكل التنظيمي ، وهذه القيادة تنشأ نتيجة لصفات معينة يتصف بها القائد عن غيره من الأفراد.

1.6. القيادة الدكتاتورية

1.6.1. يتمتع القائد الديكتاتوري بالسلطة المطلقة، ويقوم بإنجاز الأعمال من خلال التهديد والإجبار للأفراد الواقعين تحت سلطته.

2. نظريات القيادة

2.1. نظرية السلوك

2.1.1. نظرية استمرارية القيادة

2.1.1.1. تعتمد هذه النظرية على أن القائد يواجه صعوبات عديدة عند تحديد الأسلوب المناسب لاتخاذ القرارات من حيث مشاركة القائد والمرؤوسين .فتراوح أنماط القيادة من نمط القيادة المركزة حول القائد فينفرد باتخاذ القرارات وتحديد السلطة والرقابة الشديدة على المرؤوسين .

2.1.2. نظرية ليكرت

2.1.2.1. ميز ليكرت بين أربعة أنظمة للقيادة وهي؛

2.1.2.1.1. النظام التسلطي الاستغلالي

2.1.2.1.2. النظام التسلطي العادل

2.1.2.1.3. النظام الديمقراطي بالمشاركة

2.1.2.1.4. النظام الديمقراطي الاستشاري

2.1.3. نظرية الشبكة الإدارية

2.1.3.1. نظرية للقيادة تعتمد على جانبين لسلوك القائد ، وأوضح الباحثين هذا الأسلوبين على صورة شبكة ذات محورين الرأسي والأفقي:

2.1.3.1.1. الرأسي: الاهتمام بالأفراد

2.1.3.1.2. الأفقي: الاهتمام بالعمل والإنتاجية

2.2. نظريات السمات (الصفات)

2.2.1. ترتبط هذه النظرية ارتباطًا قويًا بنظرية (الرجل العظيم) القائم على أساس أن بعض القادة يولدون وهم يحملون صفات موروثة وليست مقتبسة،

2.2.2. سادت هذه النظرية بين الباحثين حتى نهاية الحرب العالمية الثانية

2.2.3. أُجريت العديد من الدراسات والأبحاث لإثبات صحة هذه النظرية لكنها لم تستطيع تحديد صفات القائد الناجح والتي يمكن استخدامها بشكل مستمر في التمييز بين القادة.

2.2.4. الصفات الشخصية لاتضمن في الغالب النجاح في القيادة.

2.3. النظرية الظرفية (الموقفية)

2.3.1. يعتمد مفهوم هذه النظرية على أن فاعلية القيادة تتأثر بشخصية القائد وأسلوبه وبشخصية الجماعة والموقف أو الحالة ، لذا يتوقف نجاح القائد على مدى التوافق بين نمط القيادة المستخدم وطبيعة الموقف والتابعين.

2.3.1.1. العوامل المؤثرة على القيادة الموقفية :

2.3.1.1.1. تاريخ المنظمة

2.3.1.1.2. عمر القائد وخبرته

2.3.1.1.3. المجتمع الذي تعمل فيه المنظمة

2.3.1.1.4. المناخ النفسي السائد داخل المنظمة

2.3.1.1.5. نوع الوظيفة الذي يتولاها القائد.

2.3.1.1.6. حجم الجماعة المقادة.

2.3.1.1.7. ثقافة المرؤوسين

2.3.1.1.8. الوقت المطلوب لاتخاذ القرار .

2.3.1.2. متغيرات في الموقف هي ؛

2.3.1.2.1. علاقة القائد بالمرؤوسين

2.3.1.2.2. تنظيم العمل

2.3.1.2.3. قوة منصب القائد

2.3.1.3. تقييم نظرية الموقف

2.3.1.3.1. أسهمت هذه النظرية في تحديد خصائص القيادة من خلال تركيزها على المرؤوسين وإبرازه كعامل مهم يؤثر في تحديد هذه الخصائص ، إلا أن أبرز الانتقادات التي وجهت لها ، أنها تجاهلت أهم الصفات الواجب توافرها في القائد لمواجهة موقف معين ، كما أنه لايوجد اتفاق حول عناصر الموقف التي يمكن على ضوئها تحديد ما إذا كان الموقف ملائمًا أو غير ملائم

3. صفات القائد الفعال

3.1. الطاقة الجسمية والعقلية

3.2. المقدرة الفنية

3.3. الاستقرار

3.4. القدرة على التخطيط والتطوير

3.5. الموضوعية

3.6. العلاقات الإنسانية الجيدة

3.7. المهارة الإجتماعية

3.8. القدرة على زرع الثقة بينه وبين مرؤوسيه

3.9. القدرة على تقويم سلوك الموظف وآداءه الوظيفي

3.10. المهارة في الإتصال

3.11. الدافع الشخصي .